طموح Ambition
سلام الله عليك، مرحبا بك في منتدى طموح معا لنصل إلى القمة


هذا المنتدى فضاء لطلبة العلم This forum space for students to achieve the most success من اجل تحقيق أروع النجاحات
 
الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
welcome; you can join us in Facebook, so just write name of the group from these groups, in the search page of Facebook : mobtasimoun/ khawatir.thoughts/ 1year.literatur/ worldlanguages ---------- but must send your full name and your university name to (salim knowing) in facebook
المواضيع الأخيرة
» اكتشاف سلاح مدمر عند المسلمين
الخميس يونيو 04, 2015 6:32 pm من طرف الحنفي محمد

» صائمون ،، والله أعلم
الخميس يونيو 04, 2015 6:29 pm من طرف الحنفي محمد

» ملتقى الشيخ مبارك الميلي . المركز الجامعي عبد الحفيظ بوالصوف
السبت يناير 24, 2015 7:25 pm من طرف salimmen1

» مثال تطبيقي في بناء وضعية مستهدفة
الإثنين نوفمبر 03, 2014 1:54 pm من طرف hamoudi

» نموذج لشهادة عمل
الإثنين أكتوبر 27, 2014 1:18 am من طرف توفيق قلب الاسد

» مذكرات اللغة العربية
الأحد أكتوبر 19, 2014 2:56 am من طرف ييثرب

» فن القراءة السريعة ممممممممممممم
الأربعاء مايو 07, 2014 1:07 pm من طرف sahar

» لماذا القراءة السرسعة ؟؟؟؟
الأربعاء مايو 07, 2014 1:02 pm من طرف sahar

» الدرس الأول : مفهوم القراءة و القراءة السريعة - تابع ...
الثلاثاء فبراير 11, 2014 1:25 pm من طرف sahar

ترجم هذا المنتدى إلى أشهر لغات العالم
اقرأ آخر أخبار العالم مع مكتوب ياهو
ترجم هذا المنتدى إلى أشهر لغات العالم

شاطر | 
 

 دراسة نسق القرابة في الحكاية الخرافية" عصفور المطر" ( من منطقة أزفون)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
salimmen1
salimmen1


عدد المساهمات : 892
تاريخ التسجيل : 05/07/2008
العمر : 34

مُساهمةموضوع: دراسة نسق القرابة في الحكاية الخرافية" عصفور المطر" ( من منطقة أزفون)   الجمعة أكتوبر 31, 2008 11:07 pm

دراسة نسق القرابة في الحكاية الخرافية" عصفور المطر" ( من منطقة أزفون)


تقديم الاستاذة شريفة جوادي


يروى عن فتاة أنها لم تخرج طول حياتها للعمل خارج البيت. ذات يوم مرت جماعة من الفتيات ونادينها للذهاب معهن للاحتطاب، فلبت الدعوة. لما وصلت إلى الغابة وجدت عصا جميلة مزركشة التقطتها وقالت:" سآخذها لأخي الصغير ليلعب بها، جمعت قليلا من الحطب وحاولت أن تحزمه كانت سرعان ما تنفرط لوحدها وظلت تكرر الحزم وينفك الرباط من جديد حتى جاء المساء قررت الفتيات العودة إلى منازلهن وبقيت الفتاة لوحدها تحاول جمع حطبها لكنه سرعان ما يتبعثر ولما أعياها الأمر رمت بالحطب جانبا واحتفظت بالعصا المزركشة فجأة نطقت العصا وقالت:" في يوم ممطر سوف أرسل لك جمالا محملة بالهدايا كمهر لك سوف أتزوجك.


ر
جعت الفتاة إلى البيت وحكت لأمها ما جرى لها في الغابة. لما جاء اليوم الموعود تزوجها عصفور المطر وعاشت معه سعيدة ذات يوم قالت له:" أريد أن أزور أهلي" سمح لها بالذهاب ولكنه قدم لها كبشا وأوصاها بأن ترعاه وتحافظ عليه وأن يظل ملازما لها طوال غيبتها عن البيت الزوجي.


في بيت أهلها سألتها أخواتها عن زوجها فقالت" إنني سعيدة غير أنني لم أر وجه زوجي أبدا قلن لها، :" قد يكون وحشا" سوف نصنع لك سبعة مصابيح قومي بإشعالها قبل أن يعود إلى البيت إخفيها في قدر ولما ينام أخرجيها وانظري في وجهه لتتعرفي على حقيقته.


سمع الزوج كل شيء لأنه كان متخفيا في هيئة الكبش الذي يرافقها في طريق العودة ظل يحذرها مكررا قوله:" أيتها الشقية سوف تكون مصابيح أهلك سبب شقائك".كانت كلما سمعت تحذيره ترمي بأحد المصابيح ولما لم يبق معها سوى مصباح واحد أقسمت أن تحتفظ به، وتحمله معها إلى البيت وعندما وصلت إلى المنزل خبأته في القدر مشتعلا لما عاد الزوج ونام حملت المصباح نظرت إلى وجهه وإلى أصابع يديه العشرة فوجدتها تحمل جميعا خواتم ذهبية سحرية تلمع وجهت الحديث لكل خاتم قائلة:" لمن تعمل أنت؟ أحابها كل خاتم قائلا:" من أجلك ومن أجلي لو لم تكوني متهورة . ولما أطفأت المصباح سقطت قطرة من زيته على شاربه استيقظ وهرب.


لحقت به لكنه اختفى عن ناظريها. مشت ببطء تتبع آثاره غير أن الأثر اختفى، ولما وصلت إلى مرج نصفه أخضر ونصفه الآخر جاف. تعجبت وقالت:" سبحان الله. هذا مرج واحد نصفه مخضر ونصفه الآخر مصفر. نطقت الجهة اليابسة من المرج قائلة:" تلك الجهة المخضرة وقع فيها عصفور المطر ليستريح. فرحت لهذا الخبر لأنها تأكدت بأن زوجها مر من هنا.. تابعت طريقها إلى أن وصلت عند شجرة نصفها مخضر ونصفها مصفر يابس. تعجبت من المنظر. قالت لها الجهة اليابسة:" لقد قطع عصفور المطر غصنا من تلك الجهة ليستعمله مروحة فاخضرت. فرحت بهذا الخبر.. وتابعت طريقها إلى أن وجدت عينيين من الماء منبثقتين من نفس النبع كانت إحداهما تتفجر ماء عذبا. بينما جفت الأخرى. استغربت لما رأت. ردت عليها العين الجافة قائلة:" لقد مر من هنا عصفور المطر ولما أحس بالعطش شرب من تلك العين التي ترينها ممتلئة ماء . فرحت مرة أخرى وظلت تسير إلى أن شارفت على منزل أمه.


ترقبها زوجها عصفور المطر، ولما اقتربت اعترض طريقها وحذرها قائلا:" إن أمي غولة. ستجدينها متربعة على الأرض تطحن الحبوب وقد رمت بثدييها على زهرها خاتليها وارتمي على ظهرها وارضعي حليبها.. عند ذلك لن تفترسك. فعلت ذلك. قالت لها الغولة:" آه لو لم ترضعي مني لافترستك وافترست كل من يمشي على ثرى بلدك قال عصفور المطر لأمه:" إنها زوجتي يا أمي.. رحبت بها وبعد مرور أيام غاب عصفور المطر عن المنزل. قالت الغولة للزوجة : "سوف أخرج لقضاء حاجاتي ولما أعود إلى المنزل أجدك وقد غسلت البيت جيدا.. لو وجدت شيئا قليلا من الغبار سأفترسك في الحال.


خشيت المرأة على نفسها من الغولة وجلست تبكي . دخل عليها زوجها فجأة وسألها عما بها.. لما أخبرته قال لها : "هذا جزاؤك المناسب لأنك أطعت أخواتك ولم تعملي برأيي. أردف قائلا بعد ذلك : "اذهبي عند تلك الصخرة ونادي النهار قائلة:" أيتها الأنهار.. تعالي لتغسلي بيت عصفور ال مطر، الذي تزوج ويريد أن يقيم عرسا.. فعلت ملا قال لها، ولما عادت الغولة في المساء، تهيأت لتفترسها لأنها تعلم عجزها عن غسل البيت الكبير بمفردها. لكنها لما وجدت البيت نظيفا يلمع هدأت شيئا ما، لكنها ظلت تشك في قدرتها على القيام بمثل هذا الفعل لوحدها. في اليوم الموالي أفرغت الغولة كل ما تحتويه أكياس المؤونة من حبوب؛ قمح وشعير وعدس.. خلطتها ثم طلبت منها أن تفصل كل نوع على حدة، وهددتها بالافتراس إن لم تفعل ذلك.


جلست المرأة تبكي مرة أخرى، ولما جاء زوجها سألها عن سبب بكائها أخبرته بما حصل. كرر على أذنيها ملامه على طاعتها لأخواتها. لكنه أشفق لحالها وأشار عليها أن تقصد الربوة المجاورة، وأن تنادي:" تعال أيها النمل لتفرز الحبوب وتنظفها من الشوائب.. لأن عصفور المطر تزوج ويرغب في إقامة العرس.." جاء النمل أسرابا أسرابا وقام بفرز الحبوب وتنقيتها من الشوائب، ثم انصرف. لما عادت الغولة ووجدت أكداس الحبوب المفروزة والمنظفة شكت في الأمر، وقالت في نفسها:" لاشك أن كل هذا من حيل ولدي عصفور المطر.. في اليوم الموالي لما استيقظت الغولة نادت على زوجة ابنها، وقالت لها:"إني مريضة وشفائي لن يحصل إلا إذا توسدت مخدة محشوة بريش الطيور.. قومي بنزع ريش جميع الطيور، ولو تبقى منها واحد برشة واحدة سوف أفترسك.


دخل عصفور المطر فوجدها تبكي .. فذكرها بخطئها. ثم قال لها: "نادي الطيور.. وترجي منها أن تسترد ريشها: وقولي لها بأن عصفور المطر شفي من مرضه. فعلت ما أمرها به، وجاءت الطيور أسرابا، فأخذت ريشها جميعا. أحس عصفور المطر بأن أمه ستفترس زوجته في تلك الليلة. جاء في المساء وترجاها أن تنام في غرفة في المنزل كانت منعزلة عن بقية الغرف. ولما تأكد من نومها قام بإشعال النار في تلك الغرفة، فماتت الأم. أما الزوجة فقد عاشت سعيدة مع زوجها عصفور المطر.



(المصدر: آيت قاضي ذهبية، نظام الأسرة في الحكاية الخرافية القبائلية، الملحق، معهد اللغة العربية وآدابها، جامعة تيزي وزو، 1997).


علاقة القرابة في الحكاية :

تطرح قصة الحكاية "عصفور المطر" مسألة زواج فتاة إنسية من شخص ينتمي لعالم الأغوال. وهوزواج ظهر منذ البداية موسوما بقيم العلاقة الأسرية الأبويةpatriarcal لأنه استند إلى رغبة الرجل قدم" مهرا" لأهل المرأة ثم حملها إلى محل إقامته، وهي سمات خاصة بالزواج في نطاق النظام الأبوي. يحدث تدهور لمصير الشخصيتين الرئيسيتين بسبب تدخل أخوات الزوجة في البداية، ثم بسبب ما تمثله سلطة الغولة من خطر على العلاقة الزوجية وهو هنا تذكر بما يمكن أن تمثله سلطة المرأة على نظام الزواج الأبوي، وخاصة فيما يتعلق بضرورة خضوع المرأة للزوج وطاعته وهو ما طرحته عقدة القصة عندما جعلت الزوجة تتجاهل نصائح زوجها وتخضع لتعليمات أخواتها


وقد تحسن مصير الأسرة لما أظهرت الزوجة الطاعة وقامت بدورها، وقد انتهت القصة بإنقاذها واحراق الغولة رمز تسلط الأنثى على الأسرة وهوتسلط يسم النظام الأموسي البائد.


عندما نقارن بين الأسطورة والحكاية الخرافية العجيبة فيما يتعلق بعلاقات القرابة، نجد أن الأسطورة قدمت مرحلة الانتقال من النظام الأسري الأموسي إلى النظام الأسري الأبوي، وبدا انتصار النظام الأخير في النهاية ليخلف النظام السابق الذي كان مهيمنا. أما الحكاية العجيبة فقد قدمت منذ البداية النظام الأبوي ونبهت إلى ما يمكن أن يتعرض له من أخطار بسبب استمرار القيم الموروثة عن النظام الأموسي السابق، وانتهت القصة بالقضاء النهائي على بقايا القيم الأموسية لتنتصر القيم الأبوية، وهو ما يدل على أن الحكاية العجيبة ظهرت في مرحلة تاريخية وحضارية متأخرة على مرحلة ظهور الأسطورة وانتشارها، فالبناء الأسري تكون من عناصر تفاعلت فيما بينها بشكل ايجابي( تبادلي وتكاملي).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
دراسة نسق القرابة في الحكاية الخرافية" عصفور المطر" ( من منطقة أزفون)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» "أنقذ نفسك".. وتخلّص من عيوبك مع أشرف شاهين
» تحميل القران الكريم كاملا برابط واحد " فارس عباد "
» طريقة عمل الشيبسى المقرمش زى الشيبسى اللى بتشتريه فى اكياس"
» سلسة الكتب النادرة_"الجزء الأول": كتب التحليل المالي
» قصة "معن بن زائدة والأعرابي"

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
طموح Ambition :: المركز الجامعي عبد الحفيظ بوالصوف - ميلة - :: قسم اللغة العربية وآدابها :: السنة الثالثة من التعليم الجامعي - تخصص الأدب - :: وحدة الاكتشاف (الرصيد الكلي4) :: الأدب الشعبي (الرصيد2)-
انتقل الى: