طموح Ambition
سلام الله عليك، مرحبا بك في منتدى طموح معا لنصل إلى القمة


هذا المنتدى فضاء لطلبة العلم This forum space for students to achieve the most success من اجل تحقيق أروع النجاحات
 
الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
welcome; you can join us in Facebook, so just write name of the group from these groups, in the search page of Facebook : mobtasimoun/ khawatir.thoughts/ 1year.literatur/ worldlanguages ---------- but must send your full name and your university name to (salim knowing) in facebook
المواضيع الأخيرة
» اكتشاف سلاح مدمر عند المسلمين
الخميس يونيو 04, 2015 6:32 pm من طرف الحنفي محمد

» صائمون ،، والله أعلم
الخميس يونيو 04, 2015 6:29 pm من طرف الحنفي محمد

» ملتقى الشيخ مبارك الميلي . المركز الجامعي عبد الحفيظ بوالصوف
السبت يناير 24, 2015 7:25 pm من طرف salimmen1

» مثال تطبيقي في بناء وضعية مستهدفة
الإثنين نوفمبر 03, 2014 1:54 pm من طرف hamoudi

» نموذج لشهادة عمل
الإثنين أكتوبر 27, 2014 1:18 am من طرف توفيق قلب الاسد

» مذكرات اللغة العربية
الأحد أكتوبر 19, 2014 2:56 am من طرف ييثرب

» فن القراءة السريعة ممممممممممممم
الأربعاء مايو 07, 2014 1:07 pm من طرف sahar

» لماذا القراءة السرسعة ؟؟؟؟
الأربعاء مايو 07, 2014 1:02 pm من طرف sahar

» الدرس الأول : مفهوم القراءة و القراءة السريعة - تابع ...
الثلاثاء فبراير 11, 2014 1:25 pm من طرف sahar

ترجم هذا المنتدى إلى أشهر لغات العالم
اقرأ آخر أخبار العالم مع مكتوب ياهو
ترجم هذا المنتدى إلى أشهر لغات العالم

شاطر | 
 

 شعراء المهجر وتجديد الشعر العربي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Sabir



عدد المساهمات : 394
تاريخ التسجيل : 01/11/2009
العمر : 26
الموقع : Email : sabir.alg@hotmail.fr . Algerie

مُساهمةموضوع: شعراء المهجر وتجديد الشعر العربي    الجمعة فبراير 18, 2011 12:04 pm


حين نفتح سجل الشعر العربي الحديث يتضح لنا من النظرة الأولى أن شعراء المهجر لعبوا دورا ‏أساسيا في النهضة الشعرية التي عرفها العالم العربي مطلع القرن العشرين، بل إنهم كانوا رموز ‏هذه النهضة وصانعيها وباعثيها.
ومن دون أي تردد يمكن القول إنهم كانوا مجددين حقيقيين، ‏نفضوا عن اللغة العربية غبار الماضي، وأتاحوا للشعر العربي الإنفتاح على التجارب الأدبية ‏الريادية، خصوصا الغربية منها.
وقد عاش هؤلاء تجارب مهمة على جميع المستويات أتاحت لهم ‏أن يلعبوا هذا الدور التجديدي، وأن يضعوا هذه النهضة الشعرية في عالم عربي كان لا يزال ‏يعيش التخلف والأمية والبؤس، بالإضافة إلى الاحتلال الأجنبي.
فقد تركوا أوطانهم في فترة ‏مبكرة من حياتهم مرة بسبب الظلم الاجتماعي والسياسي والديني، ومرة بسبب شظف العيش، ‏والبحث عن حياة أفضل كما هو الحال في الأبيات التالية التي قالها أحد الشعراء المهاجرين:‏
لا الرزق في تربة الأوطان يغنينا
ولا توطن أرض الغير يغنينا
في أربع الأهل بؤس العيش يؤلمنا
وفي المهاجر نار الوجد تكوينا‏
لو أن لبنان فيه العيش منبسط
لما ابتغينا نزوحا عن أراضينا
ما في البلاد مشاريع معززة
تحيي البلاد بإنتاج وتحيينا
دار التغرب من بؤس ومن عوز
في موطن الأرز قد أعيا المداوينا
وقد تكثفت هجرة شباب لبنان وبلاد الشام إلى أوروبا وأستراليا، وخصوصا إلى الأمريكيتين أي ‏أمريكا الجنوبية والولايات المتحدة الأمريكية مطلع القرن العشرين.
ويروي محمد كرد علي أنه ‏زار مرة قرية من قرى لبنان فلم يجد فيها إلا الشيوخ والمسنات والأطفال. وجميع هؤلاء كانوا ‏ينتظرون البريد أواخر كل شهر للحصول على الحوالات المالية التي رسلها المهاجرون آباء كانوا ‏أم أبناء.
وفي حين اشتغل جل المهاجرين الأوائل بالتجارة، فإن الأجيال اللاحقة عرفت حظا أوفر ‏في مجال التعليم إذ تعلمت في المدارس والجامعات واشتغل بعضها بالطب والصيدلة والهندسة ‏والمحاماة وغير ذلك عن المهن الرفيعة وعاشت "عيشة أمريكية الطابع" بعد أن اكتسبت اللغة ‏وحصلت على الجنسية الأمريكية وكانت المجالية الشامية في أمريكا الشمالية من أكبر الجاليات ‏المهاجرة.
وكانت نيويورك مدينتها المفضلة في العمل وفي الإقامة. وقد تمكنت هذه الجالية من ‏تكثيف نشاطها العلمي والثقافي من خلال الجرائد والمجلات والنوادي الأدبية التي أنشأتها وكانت ‏‏"كوكب أمريكا" أول جريدة أنشأتها هذه الجالية وذلك عام 1888. وقد لعبت هذه الجريدة وغيرها ‏من المجلات والجرائد التي ظهرت في ما بعد دورا هاما وأساسيا في الحفاظ على اللغة العربية ‏في أوساط المهاجرين.
كما أنها أفرزت مواهب كبيرة كان لها تأثير حاسم في بلورة ما سوف ‏يسمى لاحقا بـ"أدب المهجر". وبعد الحرب العالمية الثانية ظهرت رابطتان أدبيتان لا تزال لهما ‏على حد هذه الساعة مكانة بارزة في تاريخ الأدب العربي الحديث.
الأولى هي "الرابطة القلمية" ‏التي أنشئت في نيويورك عام 1920 وكان جبران خليل جبران رئيسا لها وميخائيل نعيمة ‏مستشارا ووليم كاتسفليس أمينا للصندوق. أما الأعضاء فهم: إيليا أبو ماضي ونسيب عريضة ‏وعبد المسيح حداد ورشيد أيوب وندرة حداد ووديع باحوط وإلياس عطاالله. أما أمين الريحاني ‏الذي يعتبر واحدا من أهم أدباء المهجر الأمريكي فلم يشترك في الرابطة.
في البيان التأسيسي، ‏حددت "الرابطة القلمية" أهدافها الأدبية. وكان أهم هذه الأهداف "بث روح جديدة في جسم الأدب ‏العربي وانتشاله من وهدة الخمول والتقليد إلى حيث يصبح قوة فعالة في حياة الأمة".
ويفكر ‏مارون عبود أن التأثيرات الكبيرة التي فعلت في أعضاء الرابطة كانت الثورة الفرنسية بمبادئها ‏الديمقراطية والإنسانية والتنويرية والحركة الرومانسية في كل من فرنسا وألمانيا وانكلترا.
وقد ‏أصدر نسيب عريضة وهو أحد أعضاء "الرابطة القلمية" مجلة ناطقة باسمها سماها مجلة ‏‏"الفنون" وفيها نشر بقية الأعضاء إنتاجهم الشعري والأدبي الذي سرعان ما سوف يؤثر على ‏الإنتاج الأدبي والشعري في بلاد المشرق العربي وأيضا في بلاد المغرب العربي كما هو الحال ‏مع أبي القاسم الشابي الذي لم يكن يخفي تأثير جبران خليل جبران عليه بل إنه كان يعتبره معلما ‏وأستاذا.
وقد ظلت الرابطة نشطة من العام 1920 إلى عام 1931. وعلى مدى هذه السنوات ‏الإحدى عشر، كان إنتاجها فاعلا في الأوساط العربية المهاجرة وأيضا في العالم العربي. وإثر ‏موت رئيسها جبران خليل جبران وذلك عام 1931، كفت "الرابطة القلمية" عن نشاطها نهائيا، ‏وتمزق أعضاؤها.. ‏
أما الرابطة الثانية فهي "العصبة الأندلسية" التي تأسست في البرازيل والتي كان من بين ‏أعضائها: رشيد سليم الخوري "الشاعر القروي" وشكر الله الجر، صاحب فكرة تأسيس العصبة ‏وإلياس فرحات ورياض معلوف وشفيق معلوف. ومن بين الأهداف التي حددتها "العصبة ‏الأندلسية" لنفسها "جمع أدباء العربية في البرازيل وتآخيهم وتعزيز الأدب العربي في المهجر ‏وتأسيس منتدى أدبي صرف وإصدار مجلة ناطقة بلسان العصبة وسائر أندية الأدب العربي. ‏والتذرع بكل وسائل الأدب والعلم إلى رفع مستوى العقلية العربية ومكافحة التعصب".‏
ذكرنا استنادا إلى مارون عبود أن من بين التأثيرات الكبرى التي فعلت في أدباء المهجر الثورة ‏الفرنسية والحركة الرومانسية في كل من ألمانيا وفرنسا وانكلترا. وهذا صحيح إلى حد بعيد إذا ما ‏نحن أمعنا النظر في إنتاج أبرز رموز الأدب المهجري من أمثال جبران خليل جبران وميخائيل ‏نعيمة وإيليا أبو ماضي ونسيب عريضة وأمين الريحاني وإلياس أبو شبكة.
وكانت الثورة على ‏الأدب القديم الموروث عن عصور الانحطاط الطويلة التي عاشها العرب منذ سقوط بغداد أواخر ‏القرن الثالث عشر، وضرورة الانفتاح على الغرب، وعلى أدبه وفنونه وحضارته وعلومه أبرز ‏سمتين طبعتا الحركة الأدبية المهجرية.‏
وكان طموح أدباء المهجر قد بعث روحا جديدة في الأدب العربي وتجديد اللغة، وبث القيم ‏التنويرية والإنسانية لإيقاظ الشرق من سباته العميق والطويل. وفي الفترة التي ظهر فيها أدباء ‏المهجر، كان أحمد شوقي "أميرا" للشعر العربي.
وكانت قصائده المبنية على أسس كلاسيكية ‏متينة، تحيل العرب إلى ماضيهم المجيد، والى لغتهم في زمن الجاهلية أو في عصر البحتري ‏والمتنبي. أما حاضرهم فيكاد يكون غائبا فيها. وقد ثار أدباء المهجر على أحمد شوقي.
وعبر ‏أمين الريحاني عن هذه الثورة التجديدية قائلا "من الخطأ أن يظن أن كل ما جاء به عرب ‏الجزيرة إنما هو منتهى الفصاحة والبلاغة وأن استعاراتهم كلها جميلة في كل مكان وزمان. ومن ‏الوهم أن نتصور في الماضي رب العصمة والكمال كما أنه من الوهم أن نحصر نبوغ زماننا في ‏إحسان لغة مضر وقحطان".‏
ويجاري جبران أمين الريحاني في هذه الثورة على القديم ويقول "يعز علي أن أرى لغة الأرواح ‏تتناقلها ألسنة الأغبياء، وكوثر الآلهة يسيل على أقلام المدعين. ولست منفردا في وهدة الاستياء ‏بل رأيتني واحدا من كثيرين نظروا الضفدع ينتفخ متمثلا بالجاموس.
الشعر يا قوم روح مقدسة ‏متجسمة في ابتسامة تحيي القلب أو تنهيدة تسرق من العين مدامعها. أشباح مسكنها النفس ‏وغذاؤها القلب ومسرحها العواطف وإن جاء الشعر على غير هذه الصورة فهو كسيح كذاب".‏
وأما ميخائيل نعيمة فيذهب رأسا إلى هدفه. ومتهكما على أحمد شوقي "أمير الشعراء"، يكتب في ‏‏"الغربال" قائلا "وقفت قليلا لأتأكد مما إذا كنت أطالع قصيدة جاهلية أم مصرية، إذ تبادرت في ‏الحال إلى ذهني أبيات كثيرة فيها "أطلال" و"رسوم" و"دموع" و"لعبة أطلال".‏
وإلى جانب التأثيرات التي ذكرناها، هناك تأثيرات أخرى كان لها دور فعال في الحركة ‏المهجرية. وهي: التراث الشعبي والتعاليم الروحية في الإنجيل والتوراة. وفي "النبي" أشهر أثر ‏تركه جبران خليل جبران، تتجلى لنا أصدق صورة لأثر الكتاب المقدس في الأدب المهجري.‏
فقد تخيل جبران مدينة اسمها "أورفليس" على وزن "أورشليم" أبحر اليها نبيه الذي واجهه الناس ‏بمشاكلهم فكان أن أوجد لذلك حلا مسيحيا مفتاحه المحبة والسلام كما يقول مارون عبود.
وفي ‏شعر جبران المنثور، تبدو تأثيرات "نشيد الإنشاد" واضحة فهو يقول "أفيقي يا حبيبتي.. هو ذا ‏الليل يتعرى على التلال وفي ثنايا جلابيبه المحكوكة من الأحلام ثنية يهجع فيها ذاك الحلم ‏النوراني الذي جعلنا أسن من كل أمس وأفنى من كل غد. هو ذا الفجر يقرع من جديد أجراس ‏الصباح بالنور حيث لا مندوحة لكل ليل من تعميد ما ولد من أسرار. أفي ساعديك يا حبيبتي قوة ‏لاقتبال الحلم العتيد؟".‏
وفي "زاد المعاد" لميخائيل نعيمة، تعلو النبرة الإنجيلية. فهو يكتب قائلا "من أجل ذلك أقول لكم: ‏إذا مانسجتم كساء لإنسان فحذار من أن تنسجوا فيه خيطا واحدا من بغضائكم لأنه وإن تستر به ‏بدن غير أبدانكم سيخدش ظهوركم. وادا ما خبزتم رغيفا ليباع في السوق فحذار من أن تخبزوا ‏فيه ذرة واحدة من حسدكم لأنه وإن مضغته غير أسنانكم سيكون غصة مرة في حلاقيمكم".‏
وكثيرا ما يستعير شعراء المهجر الصورة الشعرية أو الفكرة من الكتاب المقدس. فقد جاء في ‏إنجيل متى مثلا "فإنه يشرق شمسه على الأشرار والصالحين ويمطر على الأبرار والظالمين". ‏وتبدو الأبيات التالية لأبي ماضي كما لو أنها من وحي هذه القولة الإنجيلية فهو يقول:‏
وديني الذي اختار الغدير لنفسه
ويا حسن ما اختار الغدير وما أحلى
تجيء إليه الطير عطشى فترتوي
وإن وردته الإبل لم يزجر الإبلا
ويغتسل الذئب الأثيم بمائه
فلا إثم ذا يمحى ولا طهر لنا يبلى
طور أدباء المهجر النثر والشعر معا غير أن الشعر كان الفن الأكثر حظوة ومكانة عندهم. حتى ‏الذين اختصوا في النثر وعرفوا كناثرين بارزين مثل جبران خليل جبران وميخائيل نعيمة، يمكن ‏اعتبارهم شعراء. ومن أشهر قصائد هذا الأخير، قصيدة "النهر المتجمد" التي يقول فيها:‏
يا ينهر هل نضبت مياهك فانقطعت عن الخرير‏
أم قد هرمت وخار عزمك فانثنيت عن المسير
بالأمس كنت مرنما بين الحدائق والزهور
تتلو على الدنيا وما فيها أحاديث الدهور
بالأمس كنت تسير لا تخشى الموانع في الطريق
واليوم قد هبطت عليك سكينة اللحد العميق.‏
ويعتبر إيليا أبو ماضي واحدا من أبرز وأشهر شعراء المهجر. بل إن البعض يعده واحدا من أكبر ‏الشعراء المهاجرين. وقد ولد في قرية "المحيدثة" في لبنان سنة 1889.
وفي سنوات شبابه، ‏اقتدى بما فعل العديد من الأدباء والكتاب والصحفيين اللبنانيين في الثلث الأخير من القرن التاسع ‏عشر مطلع القرن العشرين، رحل إلى مصر ومكث في مدينة الإسكندرية أحد عشر عاما. ومن ‏هناك هاجر إلى أمريكا الشمالية وذلك عام 1911.
وفي عام 1919 أصدر ديوانه الثاني "الديوان ‏الأول كان قد أصدره في مصر وكان بعنوان "تذكار الماضي" الذي حمل عنوان "ديوان إيليا أبو ‏ماضي". وقد حقق له هذا الديوان شهرة واسعة في أوساط المغتربين في الأمريكتين. وفي عام ‏‏1927، أصدر ديوانه الثالث "الجداول" الذي كتب عنه ميخائيل نعيمة يقول:‏
‏"فبين هذه الجداول ما تنسكب معه روحي مترقرقة، مترنمة، مطمئنة، جذلة بثور في عينيها، ‏وجمال على جانبيها. مرحة بحرية لا أرصاد عليها ولا قيود، ومدى لا آفاق لها ولا حدود".‏
وإيليا أبو ماضي هو كما يصفه بعض النقاد "شاعر التأمل والتساؤل والحنين والطبيعة ومظاهرها ‏وأسرارها. وهو يختصر فلسفته الوجودية في قولته الشهيرة التالية:‏
‏"كن جميلا تر الوجود جميلا"‏
وفي قصيدة له حملت عنوان "فلسفة الحياة" هو يقول:‏
أيها الشاكي وما بك داء
كيف تغدو إذا غدوت عليلا؟
إن شر الجناة في الأرض نفس
تتوقى قبل الرحيل الرجيلا
والذي نفسه بغير جمال
لا يرى في الوجود شيئا جميلا
أيها الشاكي وما بك داء
كن جميلا تر الوجود جميلا
وبالنسبة الى إيليا أبو ماضي، الجمال والحب هما أحلى ما في الوجود. وفي قصيدة له بعنوان ‏‏"ليل الأشواق" هو يقول:‏
فإذا الحب كالفضاء وقلبي طائر في الفضاء ضل وتاها
إن نفسا لم يشرق الحب فيها هي نفس لم تدر ما معناها
إن بالحب قد وصلت إلى نفسي وبالحب قد عرفت الله!‏
ومحاولا رسم صورة للشاعر المهاجر، هو يقول في قصيدة عنوانها "أنية المهاجر" ألقاها في ‏حفلة تكريم الدكتور ظافر الرفاعي وزير خارجية سوريا، والدكتور فريد زين الدين سفير سوريا ‏في واشنطن ومندوبها الدائم في الأمم المتحدة:‏
أيها السائل عني من أنا أنا كالشمس إلى الشرق انتسابي
لغة الفولاذ هاضت لغتي ولا يعيش الشدو في دنيا اصطحاب
لست أشكو إن شكى غيري النوى‏ غربة الأجسام ليست باغتراب
أنا كالكرمة لو لم تغترب ما حواها الناس خمرا في الخوابي
أنا كالسوسن لو لم ينتقل لم يتوج زهره رأس كعاب
أنا في نيويورك بالجسم وبالروح في الشرق على تلك الهضاب
وكان للوجود والموت حضور متميز في شعر إيليا أبو ماضي. وفي قصيدة شهيرة له يقول:‏
جئت لا أعلم من أين ولكني أتيت
ولقد أبصرت قدامي طريقا فمشيت
وسأبقى سائرا أن شئت هذا أم أبيت
كيف جئت كيف أبصرت طريقي‏
لست أدري
أتراني قبلما أصبحت إنسانا سويا
أتراني كنت محوا أم تراني كنت شيا
ألهذا اللغز حل؟ أم سيبقى أبديا‏
لست أدري؟ ولماذا لست أدري؟
لست أدري!‏
وتتجلي روح الرومانسية في ملحمة الشاعر فوزي المعلوف "على بساط الريح". فالشاعر هنا في ‏ملحمته المذكورة، يضيق بالأرض ومن عليها، فيطير في الفضاء الرحب منشدا:‏
في عباب الفضاء فوق غيومه فوق نسره ونجمته
حيث بث الهوى بثغر نسيمه‏ كل عطره ورقته
موطن الشاعر المحلق منذ البدء لكن بروحه لا بجسمه
أنزلته فيه عروس قوافيه بعيدا عن الوجود وظلمه
ويرى فوزي المعلوف أن روحه ليست من هذه الأرض، فيقول:‏
لست من عالم التراب وإن كنت تقمصت بالتراب عليه
أنت من عالم بعيد عن الأرض يفيض الجلال عن جانبيه
وأخيرا يناجي فوزي معلوف قلمه، رفيقه في رحلته السماوية، ويقول:‏
يا يراعي رافقت كل حياتي
فارو عني ما كان حقا وصدقا
إن لم ألق مثل صمتك صمتا
حولته عرائس الشعر نطقا.‏
وبعض من شعراء المهجر مثل شكر الله الجر، اعتنقوا وحدة الوجود وأصبحوا مثل المتصوفة ‏يرون الله في كل شيء. وفي إحدى قصائده يقول شكر الله الجر:‏
وعلام القول إن الله قد حجب عنا
هو في النهر وفي الحقل وفي الغض تثنى
هو في البحر و في الريح وفي الغابة غنى ‏
هو في الأكوان منذ كانت وفينا مند كنا
ويساير نعمة قازان، زميله الجنوبي شكر الله الجر، في هذا المنهج، منهج وحدة الوجود، ويكتب:‏
رأيت القطرة الصغرى تروي غلة القفر
وحالت بعد ذا نهرا إلى آماله يجري
فضاعت عند شاطئ البحر بين المد والجزر.‏
ويواصل الشاعر قصيدته قائلا:‏
رأيت الزهرة الزهراء تخطر خطرة العجب
يساقيها نسيم الصبح كاسات الندى العذب
وهب الريح تذريها وريقات على العشب
فجن الترب يغذوها وسح الغيث يسقيها
وعاد الريح يذريها
فمن زهر إلى ترب‏ إلى زهر إلى ترب
ومثلما يقول الشاعر المصري كمال نشأت، فإن شعراء المهجر رجال مكافحون، اختاروا ‏المغامرة، ليس فقط من أجل الخبز، وعيش أفضل، وإنما أيضا من أجل المعرفة والثقافة والعلم. ‏وفي قصيدة مشهورة يصور لنا إلياس، وهو أحد أهم شعراء المهرج الأمريكي، حياة المهجري ‏قائلا:‏
أراقب في الظلماء ما الليل يحجب
واقرأ في الأسحار ما الليل يكتب
وأستعرض الأيام.. يومي الذي مضى‏
وليلا على يومي الذي أترقب
طوى الدهر من عمري ثلاثين حجة
طويت بها الأصقاع أسعى وأداب
أغرب خلف الرزق وهو مشرّق
وأقسم لو شرّقت كان يغرّب
ويصور شاعر مهجري آخر، اسمه محمود سماحة، حياة الاغتراب الشاقة فيقول:‏
كم طويت القفار مشيا وحملي
فوق ظهري يكاد يقصم ظهري
كم قرعت الأبواب غير مبال
بكلال وقر فصل وحر
كم ولجت الغابات والليل داج
ووميض البروق شمسي وبدري
كم توسدت صخرة وذراعي
تحت رأسي وخنجري فوق صدري.‏
لقد كان الأدب المهجري مغامرة مثيرة ورائعة في تاريخ أدبنا العربي الحديث. ومن المؤكد أن ‏رموزه من أمثال جبران خليل جبران وميخائيل نعيمة وإيليا أبو ماضي كانوا من أوائل الذين ‏فتحوا باب التجديد بالشعر كما في النثر، مبتكرين لغة جديدة، خالية من التقعر والبلاغة الجوفاء ‏الذين طبعا لغة الضاد في عصور الانحطاط، وابتدعوا صورا لم تكن مألوفة من قبل، وأحدثوا ما ‏يمكن أن نسميه بـ"الثورة" في مجال الذائقة الشعرية العربية التي كانت مرتاحة للتراث القديم، ‏جاعلة منه سدا أمام كل ما هو جديد وحديث..
كما يمكن القول إن أدباء المهجر وشعراءه هم ‏اللذين مهدوا لبروز الموجة الثانية من التجديد الشعري التي برزت في العراق وبلاد الشام انطلاقا ‏من الأربعينات من القرن الماضي والتي كان أهم رموزها نازك الملائكة وعبد الوهاب البياتي ‏وبدر شاكر السياب ونزار قباني الذي اعترف في العديد من الحوارات التي أجريت معه بأنه يدين ‏بالكثير لشعراء المهجر.‏

ردت الروح إلى .. حنا مينة / حوار بقلم محاسن الحمصي

رُدّت الرّوح الى.. حنّا مينه
لست ممّن يغرقون في شبر من الماء، لكني على امتداد شهر وجدتني غارقة في الارتباطات العائلية والاجتماعية، ولا أجد الوقت لإنجاز نص، أو قراءة سطر من كتاب أو جريدة أولكى أتنفس بعيدا عن الفوضى، الصخب ومزاجية الطقس المتقلب و ما يحمل من أمراض وأعراض حساسية الربيع.. كنت أختلس دقائق صباحية لأجري اتصالا يوميّا مع كاتبنا الكبير (حنا مينه ) لأطمئن عليه.
لم تكن "ساعات من العمر" حوارا أو لقاءً للنشر، فصاحب هذا التاريخ لا يحتاج قلمي للتعريف بعراقة وابداع وشهرة ، ولا أنا ممن يتسلقون على أسماء و أمجاد جيل الكتّاب الرواد ليزداد رصيدي في دنيا الأدب ..!
لذا حين كتبتها ارتأيت أنه من اللائق أدبيّا وأخلاقيا وذوقا عرضها عليه قبل النشر، واتفقنا على أن أزوره حين أودع آخر ضيف حلّ في بيتنا..
***
كان يوم أربعاء، وصلت مشارف دمشق وأنوار" قاسيون" تتلألأ من بعيد، فتحدثت إليه وأجّلتُ الموعد لليوم التالي. ضحك وأنا أقول: اليوم عيد (الحماصنة )، أسهرُ الليلة مع عائلتي و أراك غدا.
- نستقبل الصباح مع فنجان قهوة.
- لا تتأخري كي نتغدى سويا..
لم أكن أتوقع، وأنا على بعد شارعين من البيت أن مكان اللقاء سيتبدل، وأعود أدراجي لأذهب إلى مكان آخر لم يكن يخطر على بالى ولا على بال سواى ..!
انعقد لساني وتصاعد الدم إلى رأسي، وأبو إسكندر (مرافقه الوفي) يخبرني عبر الهاتف الخلوي أن (الأستاذ) نقل قبل ساعتين إلى المستشفى في حالة تعب وإعياء..
- كيف؟ ولماذا؟ ومتى؟ وقد كان بالأمس يحدثني وهو بكامل عافيته؟
وسمعت صوته الواهن يدعوني للمجيء..
لا أخاف المستشفيات، أو أنفر من رائحة التعقيم والمطهرات، ولا أتجنب ملائكة الرحمة، فقد سخّر الله الطب والدواء للمساعدة على الشفاء، لكن حين أمشي في الممرات وأركب المصعد، أو أصعد السلالم لزيارة "عزيز".. أحتاج إلى حبال من صبر تشد أعصابي، وعشرات الأقدام تسير بي.
***
المستشفى الفرنسي في "القصّاع"، وهي منطقة في دمشق القديمة، أغلب سكانها من الإخوة المسيحيين، وأنا أستعجل خالي في أزمة السير الصباحية، أتلو آيات من القرآن الكريم لتهدأ روحي
َ"وإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ "
لا أدري لم انتابني هاجس الخوف، وأنا أقرأ "ممنوع الدخول" على باب الغرفة في قسم العناية الحثيثة؟ لم أعد أنظر إلى (حنا مينه) كروائي معروف ومشهور، أو اسم لامع في دنيا الأدب، بل إلى الإنسان الضعيف أمام المرض، والمستسلم لقضاء الله وقدره " قدّر الله وماشاء فعل" وعسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم ..
أدخل لأطرح ألف سؤال في الدقيقة على (أبو إسكندر).
- تفضلي "الأستاذ" في انتظارك..
أخفي القلق، أرسم ابتسامة، وأطلّ براسي من الباب أنظر إليه.. نزل عن كتفي جبل الهلع، وأنا أراه يرقد على السرير دون أجهزة وأنابيب وأمصال..
- تتدلل، تريد معرفة مكانتك في القلوب؟
- تعرفين يا ابنتي أني لا أشكو، لكني وجدت نفسي اليوم أعاني من صداع شديد و غير قادر على الحركة وصعوبة في التنفس وإغماءة.
- هي قلة النوم والتفكير، استرخِ الآن، وحاول أن تنام. تلك وصفتي السحرية للتعافي.. أحضرت لك تبغا من السوق الحرة، والصور التي التقطناها.. انظر كم تبدو وسيما.
ينظر إلي مليا، ويقول: حين تكتبين قصة غوصي في أعماق الشخوص، ادرسي الحالة النفسية، رافقيها، اصقليها، لا تتركيها تعوم على سطح الماء دون أن تترك أثرا.
وهو لا يعلم أني وضعته الآن تحت المجهر، و النصيحة بدأت به.. فقد جلست صامتة، أغوص في شخصية هذا الرجل وأشخص حالته النفسية وأحلل كل كلمة تخرج عبرة أو درسا من فمه..!!
يعود للحديث عن اللاذقية، تلك المدينة الساحلية التي سكنت روحه ورواياته، وأخذت الكثير من طفولته وشبابه، ومسيرة حياة طويلة بحلوها ومرها.. وذلك الطفل الرضيع الذي قدم إلى الدنيا بعد ثلاث بنات ضعيفا هزيلا يقاوم الموت، ومازال يجابه الأيام، ويقاوم المرض ليصل إلى السادسة والثمانين ويتحدى الزمان..
رجل متماسك، لا يهاب الموت، يؤمن أنه "لكل أجل كتاب"، لكنه يخاف الرحيل وترك إرث خلفه.. رفيقة درب مريضة، أبناء لا يود إزعاجهم وتحميلهم الهّم والحزن والمسؤولية، يخاف الرحيل وثمة أسر وعائلات مستورة يعيلها و يغدق عليها الحب والاهتمام، فمن سيرعاها في غيابه؟...
يدخل الطبيب فأهم بالخروج، يمسك بيدي ويبقيني إلى جانبه. أتسلل من الغرفة، فهناك خصوصية وخطوط حمراء، لا يمكن تخطيها أثناء الفحص الطبي.
أسأل "أبو إسكندر": أين الأهل، الأسرة، الأصدقاء؟".
- لا يريد "الأستاذ" أن يزعج أحدا أوأن يقلق عليه أحد.
- يا الله، كم هو إنساني هذا الإنسان. في ساعة المرض يحتاج المرء إلى يد حانية وكلمة رقيقة تدعمه وترفع من معنوياته، وهو يوثر أن يتوجع ويتألم في صمت، بعيد

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شعراء المهجر وتجديد الشعر العربي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
طموح Ambition :: همسات Whispers :: صحافة المنتدى-
انتقل الى: