طموح Ambition
سلام الله عليك، مرحبا بك في منتدى طموح معا لنصل إلى القمة


هذا المنتدى فضاء لطلبة العلم This forum space for students to achieve the most success من اجل تحقيق أروع النجاحات
 
الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
welcome; you can join us in Facebook, so just write name of the group from these groups, in the search page of Facebook : mobtasimoun/ khawatir.thoughts/ 1year.literatur/ worldlanguages ---------- but must send your full name and your university name to (salim knowing) in facebook
المواضيع الأخيرة
» اكتشاف سلاح مدمر عند المسلمين
الخميس يونيو 04, 2015 6:32 pm من طرف الحنفي محمد

» صائمون ،، والله أعلم
الخميس يونيو 04, 2015 6:29 pm من طرف الحنفي محمد

» ملتقى الشيخ مبارك الميلي . المركز الجامعي عبد الحفيظ بوالصوف
السبت يناير 24, 2015 7:25 pm من طرف salimmen1

» مثال تطبيقي في بناء وضعية مستهدفة
الإثنين نوفمبر 03, 2014 1:54 pm من طرف hamoudi

» نموذج لشهادة عمل
الإثنين أكتوبر 27, 2014 1:18 am من طرف توفيق قلب الاسد

» مذكرات اللغة العربية
الأحد أكتوبر 19, 2014 2:56 am من طرف ييثرب

» فن القراءة السريعة ممممممممممممم
الأربعاء مايو 07, 2014 1:07 pm من طرف sahar

» لماذا القراءة السرسعة ؟؟؟؟
الأربعاء مايو 07, 2014 1:02 pm من طرف sahar

» الدرس الأول : مفهوم القراءة و القراءة السريعة - تابع ...
الثلاثاء فبراير 11, 2014 1:25 pm من طرف sahar

ترجم هذا المنتدى إلى أشهر لغات العالم
اقرأ آخر أخبار العالم مع مكتوب ياهو
ترجم هذا المنتدى إلى أشهر لغات العالم

شاطر | 
 

 اكتشاف سلاح مدمر عند المسلمين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
drikeche



عدد المساهمات : 226
تاريخ التسجيل : 12/11/2008

مُساهمةموضوع: اكتشاف سلاح مدمر عند المسلمين   السبت يناير 17, 2009 6:19 pm

إن سلاحا أقوى من القنابل النووية ،والغواصات الذرية ،يسقط الصواريخ الذكية ،ويبطل مفعول الغازات الكيماوية ،له مفاعلات خاصة،ومعامل سرية ، يستخدم هذا السلاح في حال الحروب والنكبات،وإذا ادلهمت الخطوب،وعظمت الكروب وألمت بالعالم الملمات .وكما أنه سلاح حربي ، فهو أيضا سلاح سلمي ،يجلب الخيرات ، ويكشف الكربات،ويزيد في الرزق ، ويرفع الدرجات،ومن مزايا هذا السلاح أن ليس له أعراض جانبية ، ولا تكتشفه أجهزة التفتيش في المطارات .ومن مزاياه أنه لا يشترى بالجنيهات ولا بالدولارات ،ولا يصنع في مصانع الأسلحة الشرقية ولا الغربية فلا يملكه إلا من آمن بفاطر الأرض والسماوات . إنه السلاح المدمر لكل المصائب،الجالب لكل المكاسب،المنصوص عليه في الكتاب والسنة ، المستخدم له كل من أراد النجاة من النار والفوز بالجنة .
إنه الدعاء،الذي غفل عنه المسلمون،وخاف منه المشركون،حين علموا شدة فتكه وقوة بطشه ، فها هو عتبة بن ربيعة يأتي إلى الحبيب فيعرض عليه الملك وأمورا أخرى ليغريه بترك ما هو عليه من دعوته إلى الله،فيقرأ عليه الحبيب فواتح سورة فصلت،حتى إذا بلغ : فَإِنْ أَعْرَضُوا فَقُلْ أَنْذَرْتُكُمْ صَاعِقَةً مِثْلَ صَاعِقَةِ عَادٍ وَثَمُودَ [فصلت:13] أمسك عتبة بفيه عليه الصلاة والسلام ، وقال : ناشدتك الله والرحم . يعني ألا تدعوا علينا . وهاهو الحبيب يصلي عند البيت،وأبو جهل وأصحاب له جلوس ؛ إذ قال بعضهم لبعض:أيكم يجيء بسلا جزور بني فلان فيضعه على ظهر محمد إذا سجد ، فانبعث أشقى القوم،وهو عقبة بن أبي معيط ، فجاء به فنظر ،حتى إذا سجد النبي وضعه على ظهره بين كتفيه ،وابن مسعود ينظر ، لا يغني عنه شيئا ، فجعلوا يضحكون،ويحيل بعضهم على بعض،أي يتمايل بعضهم على بعض مرحا وبطرا ، ورسول الله ساجد ،لا يرفع رأسه ، حتى جاءته فاطمة فطرحته عن ظهره ، فرفع رأسه ثم قال : (اللهم عليك بقريش ، ثلاث مرات)،فشق ذلك عليهم إذ دعا عليهم ، قال:وكانوا يرون أن الدعوة في ذلك البلد مستجابة . ثم سمى رسول الله (اللهم عليك بأبي جهل ، وعليك بعتبة بن ربيعة ، وشيبة بن ربيعة ، والوليد بن عتبة ، وأمية بن خلف ، وعقبة بن أبي معيط ، وعد السابع فلم نحفظه) قال ابن مسعود : "فو الذي نفسي بيده لقد رأيت الذين عد رسول الله صرعى في القليب ، قليب بدر" 0
استخدم هذا السلاح صفوة الخلق،من الأنبياء والمرسلين،وعباد الله الصالحين فهذا نوح عليه السلام يشهره بعد أن يئس من قومه ، وقيل له : أَنَّهُ لَنْ يُؤْمِنَ مِنْ قَوْمِكَ إِلَّا مَنْ قَدْ آمَنَ[هود: 36] فقال:رب أَنِّي مَغْلُوبٌ فَانْتَصِرْ[القمر: 10] فانتصر ،قال الله بعدها: فَفَتَحْنَا أَبْوَابَ السَّمَاءِ بِمَاءٍ مُنْهَمِرٍ [القمر:11] وفي موقف آخر منه عليه السلام ، بعد دعوته قومه السنين الطوال،ونصرة الله له،وإهلاكه من عاند وكفر ، يراجع ربه في ابنه ،بعاطفة الوالد الرحيم،وكأنه أشكل عليه الإذن بحمل أهله معه في السفينة،وعدم ركوب ابنه معهم ، فقال : فَقَالَ رَبِّ إِنَّ ابْنِي مِنْ أَهْلِي وَإِنَّ وَعْدَكَ الْحَقُّ وَأَنْتَ أَحْكَمُ الْحَاكِمِينَ [هود: 45] ،فيقال له : إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ  [هود: 46]،وينهى عن السؤال عما ليس له به علم ، وينهى أن يكون من الجاهلين ، فيعلم عليه السلام أنه سيهلك إلا أن يتداركه الله بعفوه ، فيشهر السلاح المنجي من الهلكة ،

&
والدّعاء أكرمُ شيءٍ على الله، وهو طريقٌ إلى الصّبر في سبيل الله، وصدقٌ في اللّجَأ وتفويض الأمر إليه والتوكّل عليه، وبعدٌ عن العجزِ والكسل، وتنعُّمٌ بلذّة المناجاة، فيزدادُ إيمان الداعي ويقوى يقينُه، ويبقى متّصلاً بربّه، وهو عبادةٌ سهلة ميسورَة، تصلح أصلاً في كلِّ زمان ومكانٍ وحال.
الدعاء مستوجب عبادة القلب ، قصدا ورجاء ، وتوكلا ورغبة ، ورهبة ومستوجب عبادة اللسان لهجا بتمجيد الله ، وتحميده ، وتقديسه وتسبيحه ، والطلب منه ، والابتهال والتضرع إليه . ومستوجب عبادة البدن ، انكسارا ، واستكانة ، وتذللا ، فالدعاء هو الدين ، قال جل وعلا : وَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ  [لأعراف: 29] وقد أخرج الإمام أحمد من حديث أبي هريرة رضي الله عنه مرفوعا : (من لم يدع الله يغضب عليه) ،وفي كتابِ الله تعالى أكثرُ من ثلاثمائة آية عن الدعاء.. فا لزموا الدعاء رحمني الله وإياكم ،أخذا بأسباب رفع البلاء ،ودفع الشقاء ، قال الخليل عليه السلام :  وَأَدْعُو رَبِّي عَسَى أَلَّا أَكُونَ بِدُعَاءِ رَبِّي شَقِيّاً [مريم: 48]، وقال زكريا عليه السلام :  وَلَمْ أَكُنْ بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيّاً [مريم:4] فلا يرد البلاء إلا الدعاء ، به ترفع البلايا والمحن ، ويستعصم المسلم من الشرور والفتن ، تكشف بالدعاء المصائب والأخطار ، وتغفر الذنوب ، وتسدل الأستار ، وتستجلب النعم الظاهرة والباطنة ، ويمكن للمرء في دينه ودنياه ، فيا لله ما أعظم شأن الدعاء ، وما أكثر ما يجلب من الخيرات ، ويرفع من النكبات ، فكم من بليّة ومحنةٍ رفعها الله بالدّعاء، ومصيبة كشفَها الله بالدّعاء، وكم من ذَنب ومعصيةٍ غفرَها الله بالدّعاء، وكم من رحمة ونعمةٍ ظاهرة وباطنةٍ استُجلِبت بسبَب الدعاء، عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله : ((لا يُغني حذَر من قدَر، والدعاءُ ينفَع ممّا نزل وممّا لم ينزِل، وإنَّ البلاء لينزل فيلقاه الدّعاء، فيعْتلِجان إلى يومِ القيامة)) رواه الحاكم والطبراني بسند حسن، وله شاهد عند أحمد.
فالدعاء هو سلاح المؤمنين ، وحصنهم الحصين ،فتركه قدح في الدين ،وإعراض عن رب العالمين نعوذ بالله أن نكون من الغافلين ،أو المعرضين . فيَا من تكالبَت عليه الهموم والغموم، وضاقت عليه الأرضُ بما رحُبت، أينَ أنت من سؤال الله، أينَ أنتَ من سؤال الله ورجائه؟! ويا مَن أرهقته الأمراضُ وأغرقته الديون، أين أنتَ مِن دعاءِ الغنيّ الكريم؟! ويا مَن أثقلته المعاصي والذنوب، أينَ أنتَ مِن غافرِ الذنب وقابل التّوب؟! ويا مَن غشيَه الخوف والقلق، تطلّعْ إلى السّماء فعند الله الفرَج.هذا هو الدّعاء، فأين السائلون؟!
وهذا هو الطريق، فأين السا
إن الأمة تمر على أزمات ومضائقُ وابتلاآت ومآزق، فكان اللجَأ إلى الله هو سبيل النجاة، والله تعالى يبتلي الناسَ لترِقَّ قلوبهم ويلجؤوا إليه بصدقٍ وتضرّع، قال الله تعالى لرسوله: وَلَقَدْ أَرْسَلنَا إِلَىٰ أُمَمٍ مّن قَبْلِكَ فَأَخَذْنَـٰهُمْ بِٱلْبَأْسَاء وَٱلضَّرَّاء لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ  فَلَوْلا إِذْ جَاءهُمْ بَأْسُنَا تَضَرَّعُواْ وَلَـٰكِن قَسَتْ قُلُوبُهُمْ [الأنعام:42-43]. ولقد كان بعض المشركين الأوائل إذا نابَتهم النوائبُ واشتدَّ عليهم الخطب عرفوا أيَّ بابٍ يطرقون، وأين يلجؤون ويُهرَعون، فدعَوا اللهَ مخلِصين له الدّين، وهذه أمّة الإسلام اليومَ أحوجُ ما تكون إلى ربِّها ولطفِه ونصره وعطفِه، فما الذي تغيَّر من حالِها؟! أينَ الرجوع إلى الله؟! أين سؤالُه ودعاؤه وقصده ورجاؤه؟!
إذا ادلهم الخطب ، وعظم البلاء ، وتكالب الأعداء ، فعليكم بالدعاء ، مع الأخذ بالأسباب المشروعة ، متحرين في ذلك أوقات الإجابة ، وادعُوه وألحّوا عليه في الطلَب0 سيما في الأوقاتِ الحرِيَّة بالإجابة كيومِ الجمعة والثلُث الأخير من الليل وبينَ الأذان والإقامة وفي السّجود وغير ذلك ممَّا دلّت عليه السنَّة.وفي الصحيحين من حديث ابن عباس رضي الله عنهما أن رسولَ الله  كان يقول عند الكرب: (لا إله إلا الله العظيم الحليم، لا إله إلا الله ربّ العرشِ العظيم، لا إله إلا الله ربّ السماوات السّبع وربّ العرشِ الكريم) رواه البخاري ومسلم.وعن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله : ((ما أصاب أحداً قطّ همّ ولا حزنٌ فقال: اللهمَ إنّي عبدك ابنُ عبدك ابن أمتك، ناصيتي بيدِك، ماضٍ فيَّ حكمُك، عدلٌ فيّ قضاؤك، أسألك بكلِّ اسمٍ هو لك، سمّيت به نفسَك، أو علَّمتَه أحداً من خلقك، أو أنزلتَه في كتابِك، أو استأثرتَ به في علم الغيبِ عندك، أن تجعلَ القرآنَ العظيم ربيعَ قلبي ونورَ صدري وجلاءَ حزني وذهابَ همي، إلا أذهبَ الله عزّ وجلّ همَّه وحزنه، وأبدله مكانَه فرَحاً))، فقيل: يا رسول الله، ألا نتعلّمُها؟ فقال: ((بلى، ينبغِي لمَن سمعَها أن يتعلّمَها)) رواه أحمد والحاكم وابن حبان والطبرانيّ بسند صحيح.فعليكم بالدّعاء والصّبر على البلاءِ والعودةِ إلى ربّ الأرض والسماء، مع اليقين [بقدَر] الله، وأنَّ الله تعالى لا يظلِم مثقالَ ذرة، وأنَّ ما يصيب الإنسانَ فبسبَب نفسه. وممَّا ينبغي مراعاتُه في الدعاء بعدَ الإخلاص والمتابعة التضرّعُ والابتهال إلى الله تعالى والتملّق إليه بأسمائِه الحسنى وصفاته العلا، وَللَّهِ ٱلأسْمَاء ٱلْحُسْنَىٰ فَٱدْعُوهُ بِهَا [الأعراف:180]، والاستغفار والإقرارُ بالذنب والاعتراف بالنّعم واستفتاحُ الدّعاء بالحمد والثناء على الله بما هو أهلُه والصلاة والسلامُ على خاتَم أنبيائه ورسله محمّد ، وأن لا يدعوَ بإثمٍ ولا قطيعة رحِم، ولا يعتديَ في الدّعاء، ولا يستعجِل، ولا يستبطئ الإجابة، ولا يقنُط، فإنَّ العبدَ يدعو ربًّا كريماً، ويكون الداعي مؤمناً موقناً راجياً مستقبلَ القبلة متطهّراً في هيئة حسنةٍ توقيراً لله تعالى، رافعاً يدَيه لله سبحانه جازماً في المسألة عازِماً ملِحًّا في الدّعاء متحيِّناً أوقاتَ الإجابة متحرّياً الأدعيةَ النبويّة متحَلِّلاً من المظالم مقدِّماً بين يدَي نجواه صدقة، فإنَّ مثل هذا لا يكاد يُردّ أبَداً، وإن تخلّفَ أثرُ الدعاء فليتَفقَّد الداعي نفسَه، عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله Sadيا أيّها الناس، إنَّ الله طيِّب لا يقبَل إلا طيّباً، وإنَّ اللهَ أمَر المؤمنين بما أمر به المرسلين فقال: يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحاً إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ [المؤمنون:51]، وقال: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ [البقرة:172]) (ثم ذكر الرجلَ يطيل السفَر، أشعَث أغبر يمدّ يدَيه إلى السّماء: يا ربّ يا ربّ، ومطعمُه حرام، ومشربُه حرام، وملبسُه حرام، وغذِّي بالحرام، فأنَّى يستجاب لذلك؟!) رواه مسلم.فاتقوا الله عباد الله ، وليكن نصب أعينكم حديث عبادة بن الصامت رضي الله عنه عند الترمذي قال : قال رسول الله : (ما على الأرض مسلم يدعو بدعوة إلا آتاه الله إياها ، أو صرف عنه من السوء مثلها ، ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم ، فقال رجل من القوم : إذا نكثر ، قال : الله أكثر) . اللهم إنا نسألك بأنك أنت الله لاإله إلا أنت ـ أنت الغني ونحن الفقراء وأنت القوي ونحن الضعفاء أنزل على أمتنا النصر ولا تجعلنا من القانطين 0اللهم أغثنا بنصر من عندك ، وأمدنا بجند من جندك0اللهم أنا نسألك أن تنصرنا على أعدائنا حتى نسعد ونسر بظهور دينك ،ونسألك اللهم اليقظة في الأمور والحكمة في التدبير وحسن العاقبة والمصير ، اللهم إننا مثقلون بالذنوب والخطايا وبضاعتنا في الخير قليلة ،فلا تأخذنا بذنوبنا، اللهم لا نهلك وأنت رجاؤنا ، اللهم عاملنا برحمتك وحلمك واجعل حبنا لدينك ولنبيك ولعبادك شفيعا لنا عندك 0اللهم إنا نسألك بأسمائك الحسنى وصفاتك العلا، أن تعز الإسلام وتنصر المسلمين، وأن تذل الشرك والمشركين، اللهم إنا نسألك رحمة من عندك تهدي بها قلوبنا، وتجمع بها أمرنا، وتلم بها شعثنا، وتصلح بها غائبنا، وترفع بها شاهدنا، وتزكي بها أعمالنا، وتلهمنا بها رشدنا، وترد بها ألفتنا، وتعصمنا بها من كل سوء، اللهم أعطنا إيمانا ويقينا ليس بعده كفر، ورحمة ننال بها شرف كرامتك في الدنيا والآخرة. اللهم إنا نسألك الفوز في العطاء، ونزل الشهداء، وعيش السعداء، والنصر على الأعداء ،ونسألك اللهم دعوة مستجابة لإخواننا المستضعفين في غزة، أنت العليم بحالهم ياربنا، من لهم سواك، يا سامع الشكوى، ويا عالم السر والنجوى، يا عظيم السلطان، يا منزل القرآن، يا من خضعت لك الرقاب، وذلت لجبروتك الصعاب، ولانت بقدرتك الصلاب، اللهم تقبل شهداءهم، وفك أسراهم، وعافي مرضاهم، واحم أطفالهم وشيوخهم ونساءهم، وأيد مجاهديهم، وبارك لهم في عتادهم، وبدل فقرهم غنى، وخوفهم أمنا، وانشر على أرضهم دينك وكتابك يا عزيز. ربنا اشف صدورنا في اليهود الغاصبين، وفي كل عدو لك وللمسلمين، اللهم أحصهم عددا، واقتلهم بددا، ولا تبق منهم أحدا، اللهم شتت شملهم، وأضعف قوتهم،وزلزل الأرض من تحت أقدامهم، وجمد الدماء في عروقهم، واجعلهم غنيمة للمسلمين، فإنهم لا يعجزونك، وأنت الله الجبار، أنت الله العزيز، أنت الله المنتقم، اللَّهُمَّ مُنْزِلَ الْكِتَابِ، وَمُجْرِيَ السَّحَابِ، وَهَازِمَ الْأَحْزَابِ، اهْزِمْهُمْ وَانْصُرْنَا عَلَيْهِمْ، وأدر عليهم دائرة السوء، وأنزل عليهم بأسك الذي لا يرد عن القوم المجرمين، اللهم إن اليهود عاثوا في ارض المسرى الفساد ،وقتلوا العباد ،ودمروا فيها البلاد،اللهم اهزمهم ،واقذف الرعب في قلوبهم ،اللهم فرق جمعهم وشتت شملهم، وخالف بين آرائهم,اللهم أذل رئيسهم ،وأجعل كيده في نحره ،و لا تمهله بين يومه و أمسه،ودمره وأنصاره ومستشاريه،اللهم أهلك جيشه وشعبه،ومزقهم كل ممزق ،ولا تدع منهم حياً يرزق، اللهم أرسل عليهم الرياح العاتية والأعاصير الفتاكة ,والقوارع المدمرة ،اللهم أتبعهم بأصحاب الفيل وأجعل كيدهم في تضليل،اللهم صب عليهم العذاب صباً،اللهم أقلب البحر عليهم نارا ًوالجو شهباً وإعصاراً ،اللهم فأهلكهم وأهلك أساطيلهم، وأسقط طائراتهم ودمر دباباتهم ،وازرع الرعب في صدور جنودهم ،وشدد اللهم وطأتك عليهم ،ومزقهم شر ممزق مزقته يا جبار السماوات والأرض،اللهم آت اليهود و كل من والاهم ضعفين من العذاب، والعنهم لعناً كبيراً بقوتك يا جبار، اللهم أجعل بيوتهم عليهم ردما، اللهم أجعل قنابلهم عليهم دمدما ،و عويل نساءهم عليهم همهما ،اللهم أجعلهم عبرة للمعتبرين، ،اللهم حرر المسجد الاقصى من دنس اليهود المعتدين، اللهم اكتب لنا الصلاة فيه و الشهادة على بابه، اللهم من أراد بلادنا وبلاد المسلمين بسوء فأشغله في نفسه، واجعل تدبيره تدميرًا له، اللهم اخذل أعداءك الذين يخططون حرب دينك، اللهم أذلهم كما أخزيت أبرهة، وخيب آمالهم كما خيبت فرعون وجنوده، فإنك على كل شيء قدير0اللهم عليك بهم فإنهم لا يعجزونك، اللهم عليك بهم عاجلا غير آجل، يا قوي يا عزيز.اللهم انصر إخواننا المسلمين المستضعفين في دينهم في كل مكان، اللهم انصرهم في فلسطين والعراق والأفغان، اللهم انصرهم على عدوك وعدوهم يا رب العالمين. اللهم ادفع عنا الغلاء والوباء والربا والزنا والزلازل والمحن وسوء الفتن ما ظهر منها وما بطن،عن بلدنا هذا خاصة وعن سائر بلاد المسلمين عامة يا رب العالمين.اللهم إنا نسألك اجعل لنا وللمسلمين من كل همٍ فرجًا ومن كل ضيق مخرجًا ومن كل بلاءٍ عافية يا قوي يا عزيز. اللهم أنت الله لا إله إلا أنت، أنت الغني ونحن الفقراء أنزل علينا الغيث ولا تجعلنا من القانطين.اللهم أغثنا، اللهم أغثنا، اللهم أغثنا، اللهم أغث قلوبنا بالإيمان واليقين، وبلادنا بالخيرات والأمطار يا رب العالمين. اللهم اسقنا الغيث ولا تجعلنا من القانطين، اللهم لا تهلكنا بالسنين، اللهم أغثنا بغيث الإيمان في قلوبنا ،وبغيث السماء في بلادنا، اللهم أنشر علينا رحمتك بالسحاب ، سحاً وابلاً غدقاً مُغيثاً ،هنيئاً مريئاً ،مريعاً مجللاً، نافعاً غير ضار0تروى بها القيعان وتسيل البطان، وتستورق الأشجار، وترخص الأسعار ، اللهم أرحم من في الديار،وأنزل علينا غيثك المدرار، ياعزيز ياغفار0

وأكثروا من الصلاة والسلام على المصطفى المختار نبينا محمد  صلاة دائمة ما تعاقب الليل والنهار، وعلى اله وأصحابه الأخيار وارض اللهم عن التابعين ومن تبعهم بإحسان ونحن معهم برحمتك ياعزيز ياغفار0  رَبَّنَا آَتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآَخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ العِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَوَسَلَامٌ عَلَى المُرْسَلِينَ وَالحَمْدُ للهِ رَبِّ العَالَمِينَ وأقم الصلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ، ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون0
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الحنفي محمد



عدد المساهمات : 2
تاريخ التسجيل : 04/06/2015

مُساهمةموضوع: رد: اكتشاف سلاح مدمر عند المسلمين   الخميس يونيو 04, 2015 6:32 pm

بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اكتشاف سلاح مدمر عند المسلمين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
طموح Ambition :: منتدى التعليم المتوسط :: السنة الأولى والثانية والثالثة من التعليم المتوسط-
انتقل الى: